السبت، 22 أكتوبر، 2016

كلام جميل عن الفراق


الفراق ... حزن كلهيب الشمس يبخر الذكريات من القلب ليسمو بها 
إلى عليائها فتجيبه العيون بنثر مائها .. لتطفئ لهيب الذكريات ..

الفراق ... نار ليس للهبه حدود .. لا يحسه إلا من اكتوى بناره..

الفراق ... لسانه الدموع .. وحديثه الصمت .. ونظره يجوب السماء .. 

الفراق ..هو القاتل الصامت .. والقاهر الميت .. والجرح الذي لا يبرأ .. والداء الحامل لدوائه ..

الفراق ... كا الحب تعجز الحروف عن وصفه وإن أبيني تفرقا..

الفراق .. كالعين الجارية التي بعد ما أخضر محيطها نضبت ...

عند الفراق .. أجعل لعينيك الكلام فسيقرأ من احبك سوادها .. وأجعل وداعك لوحة من المشاعر يستميت الفنانون لرسمها ولا يستطيعون ... فهذا أخر ما سيسجله الزمن في رصيدكما .. 

وبعد الفراق ....لا تنتظر بزوغ القمر لتشكوا له الم البُعاد .. لأنه سيغيب ليرمي ما حمله ويعود لنا قمراً جديد ..ولا تقف امام البحر لتهيج أمواجه وتزيد على
ما ئه من دموعك لأنه سيرمي بهمك في قاع ليس له قرار ويعود لنا بحر هادئ من جديد ..
وهذي هي سنة الكون....
... يوم يحملك ويوم تحمله .......



وأنت .. ماذا عنك أنت لم تحمل الأيام كلها .. لم تقف مكانك بلا حراك تندب الإطلال و تبللك الدموع وتتقاذفك الآلام ويأكل منك الندم وتضرب الأكف بلحن الآهات على ما فات .. فهل ستعيد ما كان .. لا .. إنك لن ترد النهر إلى مصبه .. والشمس إلى مطلعها ... 
بل ستكون كمن يطحن الطحين وهو مطحون .. وينشر نشارة الخشب ...
و ستردد كان يا ما كان .. ..

والحياة بلا حدود .. الكل يسعى وأنت مكبلاً نفسك بالقيود .. فتسعد غيرك وأنت شاقي وتضحك من حولك وأنت باكي ..
فتكون ممن قال فيهم الشاعر :
وأسعدت الكثير وأنت تشقى * وأضحكت الأنام وأنت تبكي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق